• وفد شباب الاعمال بغرفة الشرقية يختتم رحلته الى الرياض بثلاث محطات تبرز أهمية التحديث في الأفكار الاستثمارية

    19/12/2018

     

    وفد شباب الاعمال بغرفة الشرقية يختتم رحلته الى الرياض بثلاث محطات تبرز أهمية التحديث في الأفكار الاستثمارية

    اختتم وفد شباب الاعمال بغرفة الشرقية زيارته الى مدينة الرياض امس الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 بثلاث محطات جديدة كانت أولها هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وثانيها مركز التواصل الحكومي، وثالثها والأخيرة شركة علم المتخصصة في المنتجات الإلكترونية والحلول التقنية والإسناد الحكومي.
    واستقبل الوفد في محطته الأولى نائب محافظ هيئة المنشآت الصغيرة والمتوسطة لتطوير بيئة ريادة الأعمال عصام الذكير ، حيث قدم مجلس شباب الاعمال برئاسة المهندس عبدالله البريكان عرضا تفصيليا عن دور المجلس وأهدافه، بالإضافة الى برامجه وانشطته، كما استعرض ابرز إنجازاته للعام الجاري.
    وبحث اللقاء أهمية قطاع الاعمال الشاب في العملية الاقتصادية في المملكة، مشيرا الى ضرورة تغير الأفكار حتى تتناسب مع التغير الحاصل في العالم، كما تحدث الحضور حول أهمية هيئة المنشآت في تنظيم قطاع الاعمال الشاب وتقديم المبادرات النوعية التي تستهدف تطويره والنهوض به الى افاق تتيح له الابداع والتفكير بطرق حديثة تتناسب مع وضع السوق المحلي وتجعله يساير الأسواق العالمية.
    وفي المحطة الثانية التقى في مركز التواصل الحكومي مدير المركز الدكتور عبدالله المغلوث حيث استعرض الحضور الدور الكبير الذي يبذله المركز في تقديم المعلومة السليمة وقياس الأثر، بالإضافة الى تقديم البيانات المهمة وبالأخص في الشأن الاقتصادي التي يستطيع من خلالها قطاع الاعمال بناء خططهم وأعمالهم التجارية على أسس موثوقة.
    وتحدث اللقاء عن اهم التحديات التي يواجهها قطاع شباب الاعمال في المملكة خصوصا في ظل الظروف الاقتصادية الحالية الحاصلة في العالم، مؤكدا على متانة الاقتصاد السعودي ولافتا الى دعم القيادة الرشيدة المتمثل في المبادرات المتميزة التي تقدمها للقطاع حتى لا يتأثر وتساعده ان يكون قويا وسط أي أزمات قد تواجهه.
    وفي محطته الأخيرة التقى الوفد مدير إدارة الاستثمار الجريء بشركة علم سالم وشيلي، حيث ناقش اللقاء أهمية تناول موضوع الاستثمار الجريء في المنتديات والملتقيات حتى تشكل وعيا كبيرا لدى الشرائح المستهدفة، مؤكدين على ان شباب الاعمال بحاجة الى هذا التنوع الحاصل في المبادرات التي يستطيع الاستفادة منها في مرحلة بداية المشروع والانطلاقة، او مواصلة الاعمال التجارية.
    واستعرض اللقاء اسهامات شركة علم من خلال الفرص الاستثمارية التي تقدمها لقطاع الاعمال من خلال المشاريع التي يطرحها ويشارك فيها القطاع.
    وكان الوفد زار خلال رحلته التي انطلقت الاحد الماضي وامتدت الى ثلاثة أيام محطات متنوعة حيث التقى اليومين الاولين للرحلة مسؤولين في: هيئة وكالة الأنباء السعودية، و الهيئة العامة للجمارك، و الصندوق الصناعي، و مجلس الشورى، و مجلس شباب الاعمال بغرفة الرياض.
    وحول ذلك قال رئيس المجلس عبدالله البريكان بان لقاء مجلس الاعمال بغرفة الشرقية خرج خلال زياراته بالعديد من الأفكار المميزة، كما قدمت له تجارب الجهات المستضيفة الكثير من الدروس المستفادة التي ستتشكل منها قائمة من البرامج المميزة التي ستكون ضمن خطة المجلس للعام المقبل 2019.
    وأشار البريكان الى اهتمام المجلس لنقل تلك التجارب والدروس الى مجتمع الاعمال في المنطقة الشرقية مبينا بان السوق المحلي يحتاج دائما الى التجديد وهذا لايأتي الى بالاحتكاك بتجارب الاخرين، التي تُسهم في تطوير الأعمال بما يتماشى ورؤية المملكة 2030م .
    وأوضح البريكان بان قطاع الاعمال الشاب في المملكة يشهد نموا متواصلا، كجزء مهم من منظومة الاقتصاد الوطني، وهذا يأتي بفضل الله أولا، ثم بفضل تشجيع القيادة الرشيدة لشباب الأعمال ووضعهم على قائمة الخيارات الوطنية للانطلاق إلى آفاق المستقبل.
    وأشار البريكان الى ان شباب الاعمال وما يملكونه من طاقات هائلة، هم مصدر لصناعة المستقبل، انطلاقا من دعمٌ وتشجيعٌ كبيرَيْن من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسموّ ولي عهده الأمين - حفظهما الله-  لأجل تحفيز طاقات الشباب في مختلف المجالات وتسهيل دخولهم إلى مفردات الاقتصاد الوطني والمساهمة بقوة في جهود التنمية ضمن رؤية2030 ..  وهو ما يُحتم علينا لأن نؤكد حضورنا في برامجها ومبادراتها وأن نكون رقمًا فاعلاً في تحقيق أهدافها.
    وبين البريكان ان لمجلس شباب أعمال غرفة الشرقية دورٌ مُتنام في تطوير رواد أعمال المستقبل من أبناء المنطقة، بالعمل على رصد خبراتهم وأفكارهم وتجسيدها في مشروعات استثمارية ذات قيمة مُضافة في الاقتصاد الوطني .. وقد حقق المجلس وعلى مدار أعوامه السابقة، الكثير من الإنجازات في خدمة قطاع شباب الأعمال، من خلال إثراء معرفتهم الاقتصادية وزيادة مهاراتهم في العمل الحر، حتى بات في إطار توسيع نطاق برامجه المتنوعة، يحظى بحضور واسع وسط قطاع شباب أعمال المنطقة.