• لقاء رائدات الشرقية يستعرض الشكل القانوني للكيانات التجارية وخطوات تأسيسها

    19/12/2018

     

     

    لقاء رائدات الشرقية يستعرض الشكل القانوني للكيانات التجارية وخطوات تأسيسها

    نظمت غرفة الشرقية ممثلة بمركز سيدات الاعمال وبالتعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة لقاء رائدات الاعمال تحت عنوان “الجوانب القانونية لمشروعك" وذلك بمقر الغرفة الرئيس مساء الاثنين 17 ديسمبر 2018.
    واستعرضت المستشارة القانونية نجلاء القحطاني الاجراءات والأنظمة القانونية للمشروع الريادي، مشيرة الى عدة أمور تؤثر في اختيار الشكل القانوني للمشروع منها: المسؤولية الشخصية، والمخاطر المالية التي يتحملها صاحب المشروع، وطريقة صُنع القرار داخل المشروع، والسيطرة عليه من حيث كيفية اتخاذ القرارات وتحديد من يتخذها.
    واستعرضت القحطاني خلال اللقاء الذي شهد حضورا مميزا اشكال الكيانات التجارية (مؤسسة او شركة) والفوارق بينها وأيضا المسؤوليات القانونية وخطوات تأسيسها، لافتة الى ان الدخول الى عالم الاعمال يجب ان يبدأ بخطوات ثابته، ولكي تتجنب رائدة أعمال ناشئة اختيار شكل قانوني ليس في صالحها، يجب عليها تحديد الشكل القانوني لمشروعها والبدء بشكل صحيح واساس ثابت.
    وقالت القحطاني أن تطوير المشاريع الصغيرة وتشجيع اقامتها، وكذلك المشاريع المتوسطة من أهم روافد عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدول بشكل عام، والدول النامية بشكل خاص، وذلك باعتبارها منطلقاً أساسياً لزيادة الطاقة الانتاجية من ناحية، والمساهمة في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة من ناحية أخرى، فيجب ان تدرك صاحبة المشروع ان فكرتها يجب ان تتميز عن غيرها وتقدم قيمة مضافة من خلاله، ولتوثيق ذلك يجب ان تحمي رائدة الاعمال نفسها وكيان اعمالها بالشكل القانوني المطلوب.
     وخلال اللقاء تحدثت القحطاني عن حقوق الملكية الفكرية موضحة بان عدة جهات مختلفة مسؤولة عن تطبيق انظمة حماية الملكية الفكرية في المملكة، فنظام براءات الاختراع والتصميمات التخطيطية للدارات المتكاملة والاصناف النباتية والنماذج الصناعية من اختصاص مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ممثلة بمكتب البراءات السعودي، اما حق المؤلف فهو من اختصاص وزارة الثقافة والاعلام.
    اما العلامات التجارية فهي من اختصاص وزارة الصناعة والتجارة.
    وحول الشراكات شرحت القحطاني عدة تساؤلات يجب ان تلتفت لها رائدة الاعمال قبل البدء بالشراكات ومنها: الشكل القانوني للمشروع، وأغراض الشركة بالتحديد، ومقدار رأس المال، وكيفية توزيع الحصص، بالإضافة الى الحصص العينية، والية التعامل المتبعة عند تخلف احد الشركاء عن سداد حصته في راس المال، وكيفية توزيع الأرباح، والية الاستفادة من أموال الشركة او اسمها في اعمال الشريك الخاصة، والية بيع حصته على احد الشركاء او على غيرهم. وفي الختام كرمت مديرة مركز سيدات الاعمال حنان الوابل ضيفة اللقاء القحطاني بدرع تذكاري.