• غرفة الشرقية وبرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية يطلقان المعسكر التدريبي "نساء في التقنية"

    26/02/2019

     

     


    يستمر حتى الخميس ويشهد مشاركة مميزة
    غرفة الشرقية وبرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية يطلقان المعسكر التدريبي "نساء في التقنية"

    افتتحت رئيسة المجلس التنفيذي لسيدات الاعمال بغرفة الشرقية مرام بنت سعيد الجشي المعسكر التدريبي "نساء في التقنية" الذي تنظمه الغرفة بالتعاون مع برنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية لأول مرة في المنطقة (البرنامج ينفذ لأول مره بالمنطقة وينفذ لأول مره مخصصاً للسيدات بالمملكة )، وذلك مقر الغرفة الرئيس.
    وأكدت الجشي خلال افتتاح المعسكر مساء الاحد 24 فبراير انه يهدف الى تحفيز رائدات أعمال الشرقية على الانخراط في قطاع التقنية، بما يمثله من نموذج جديد في دعم خيارتنا الوطنية نحو التنويع والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة بشرية كانت أو طبيعية.
    وقالت الجشي خلال المعسكر الذي يستمر حتى الخميس 28 فبراير 2019 لقد مُنحت المرأة السعودية، منذ انطلاق رؤية 2030م، ثقةً غالية باعتبارها عنصرًا أساسيًا من عناصر القوة التي تمتلكها المملكة، وأن هذه الثقة الغالية، تستوجب منا جميعًا الوصول بأدائنا إلى مستوى عالٍ من الجودة والفاعلية، والانطلاق نحو كافة القطاعات، وعلى رأسها قطاع التقنية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، الذي يأتي في مقدمة أولويات الرؤية، بأن تكون المملكة رائدة في مجالات الاقتصاد الرقمي، ما يؤشر بآفاق أرحب لهذا القطاع في الحاضر والمستقبل.
    واستطردت الجشي خلال المعسكر الذي يشهد مشاركة مميزة بقولها: بالنظر إلى قطاع تقنية المعلومات في المملكة وما يشهده اليوم من تطور نوعي وما ينتظره من ضخ المزيد من الاستثمارات، يأتي هذا المعسكر التدريبي بما يتضمنه من تدريب مكثف واستعراض لقصص نجاح على مدار خمسة أيام متتالية، بمثابة الفرصة لرائدات الأعمال والراغبات بالدخول إلى قطاع التقنية وتكنولوجيا المعلومات، لأجل تطوير أدائهن وثقل مهارتهن والارتقاء بمعرفتهن فيما يتعلق باقتصادات التقنية، حتى يستطعن التعاطي الإيجابي مع النمو والتطور الذي يشهده هذا القطاع في المملكة.
    من جهته قال مدير حاضنة ومسرعة الاعمال لبرنامج بادر بالمنطقة الشرقية خالد بن يوسف المحفوظ ان برنامج بادر لحاضنات ومُسرعات التقنية، يُعد من أهم البيئات الوطنية الإبداعية في مجال دعم وتأسيس ونمو المشروعات الريادية والناشئة، ويهدف البرنامج من خلال الشراكة مع غرفة الشرقية الى تأهيل رائدات الأعمال وغيرهن من المهتمات والراغبات في الدخول إلى مجال تقنية المعلومات والاتصالات. وتعريفهن بهذا المجال وما يتضمنه من فرص استثمارية ووظائف واعدة للمرأة السعودية، كما يسلط الضوء على كيفية إنشاء الشركات وبناء العلامة التجارية، وكيفية الحصول على التمويل ، فضلاً عن تقديم النُصح حول كيفية عرض الأفكار على المستثمرين .
    من جهتها قالت مديرة مركز سيدات الاعمال بالغرفة المكلفة حنان بنت محمد الوابل ان المملكة اليوم تخطو خطوات جادة نحو تمكين المرأة السعودية في مختلف المجالات، فاعتبرتها مكّونًا وشريكًا أسّاسيًا في تحقيق التنمية المُستدامة، وأكدت على أهمية الاستفادة القصوى من طاقاتها ومهارات شاباتها، كما مهدّت برؤيتها الطموحة الطريق لها بمجموعة من القرارات والإجراءات التي حفزّتها على المشاركة بفاعلية في مسيرة التنمية..كما أن غرفة الشرقية إذ تستضيف هذا المعسكر التدريبي فإنها تدرك أهمية توعية المرأة وتحفيزها نحو المجالات الاقتصادية الحديثة التي لازالت بعيدة عنها، رغم ما تُقدمه الدولة من مُحفزات وتوفره من دعم سواء للراغبات بالاستثمار أو العمل.