• امير الشرقية يرعى حفلاً تقيمه غرفة الشرقية بمناسبة "اليوبيل" الذهبي لمجلة الإقتصاد

    10/03/2019

     

    امير الشرقية يرعى حفلاً تقيمه غرفة الشرقية بمناسبة "اليوبيل" الذهبي لمجلة الإقتصاد
    الخالدي: مجلة "الاقتصاد" مشروع إعلامي داعم لقطاع الأعمال خلال خمسين عاما الماضية

     

    يرعى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية إحتفالاً تقيمه غرفة الشرقية يوم الثلاثاء 26 مارس2019 بمناسبة مرور خمسين عاما على إطلاقها مجلة الإقتصاد ، بمشاركة عدد من رجال وسيدات الأعمال ورجال الإعلام والمثقفين بالمقر الرئيسي للغرفة بالدمام..
    وقال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم بن حمد العمّار الخالدي إن مجلة "الاقتصاد" الصادرة عن الغرفة تمثل حقيقة النمو والتطور في الخطاب الإعلامي الإقتصادي.. مؤكدا بأن هذه المجلة حملت خلال خمسة عقود من الزمن رسالة الغرفة لخدمة القطاع الخاص، والمساهمة في تطوير البيئة الاستثمارية بالمملكة عامة والمنطقة الشرقية بشكل خاص، لذلك فهي تعد مشروعاً إعلامياً وثقافيا لطالما دعم دور قطاع الأعمال على صعيد التنمية الوطنية الشاملة.
    مشيرا إلى هذه الاحتفالية هي بمثابة إشادة بالجهود التي بذلت طوال الخمسين عاما الماضية، وإبداء الشكر والتقدير لكل من ساهم في تحقيق هذا الإنجاز، الذي يخدم الساحة الاقتصادية والاعلامية على حد سواء.
    وثمّن الخالدي لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رعايته لهذا الحفل قائلا بأن هذه الرعاية من لدن سموه تؤكد ــــــــــــــــ بما لا يقبل الشك ـــــــــــــــــــ حرص سموه على  دعم نشاط قطاع الأعمال ورعاية كافة الفعاليات التي ينفذها،معتبرا أن هذه الرعاية "لفتة" كريمة من لدن سموه لهذا الإنجاز، وهو مدعاة لنا ــ وللقائمين على هذه المجلة ــ  بمواصلة العطاء والنشاط لخدمة الاقتصاد الوطني وخدمة هذا الوطن المعطاء.
    وأضاف الخالدي إن مجلة "الاقتصاد" تبنّت ــ طوال الخمسة عقود الماضية ــ رسالة إعلامية اقتصادية متخصصة، سعت من خلالها إلى دعم خطط التنمية والنهضة الاقتصادية، فالمجلة ــ عبر العديد من الكفاءات المؤهلة والمتميزة ــ تعمل من أجل رصد وتسليط الضوء على الآمال العريضة لقيادة البلاد في المجال الاقتصادي، ومناقشة القضايا المهمة بكل حيادية وموضوعية، التي من خلالها يتم بث الوعي بالقضايا والشؤون الاقتصادية المحلية وغير المحلية.
    ولفت الخالدي إلى  إن المجلة ــ في الوقت الحاضر ــ تعد  داعما حقيقيا للقطاع الخاص من أجل تلبية متطلبات الرؤية المملكة 2030 فكانت في مقدمة المطبوعات والوسائل الإعلامية السعودية في رصد تفاصيل الرؤية وسبر أغوارها وعرضها للعموم، قناعة منها بأن هذه الرؤية تحمل في طيّاتها الخير العميم لهذا البلد  الكريم، وأن صورة المستقبل تجسدها هذه الرؤية الحكيمة.
    وخلص الخالدي إلى القول بأن المجلة عاصرت خلال السنوات الخمسين الماضية أهم وأكثر الأحداث تأثيرا في الاقتصاد الوطني، منها الطفرة النفطية، والإنجازات الكبيرة التي شهدتها بلادنا خلال الخمسين عاما ليس أقلها المشاريع الصناعية العملاقة في المملكة وفي المنطقة الشرقية بوجه الخصوص، وشهدت كل حيثيات النهضة الاقتصادية الحديثة على مختلف الصعد،