• الحريري: سبكيم تدعم برامج المسؤولية الاجتماعية بأكثر من 21 مليون ريال

    28/02/2019

     

    خلال أمسية تستعرض تجربة الشركة بغرفة الشرقية
    الحريري: سبكيم تدعم برامج المسؤولية الاجتماعية بأكثر من 21 مليون ريال

    أبرز مدير عام الاتصال وشؤون الشركات وعضو لجنة خدمة المجتمع في الشركة السعودية العالمية للبتروكياويات (سبكيم) عبدالله الحريري عدة تحديات تواجه قطاع المسؤولية الاجتماعية بالمنطقة الشرقية ابرزها غياب التشريع، وقلة الوعي بأهمية القطاع.
    وقال الحريري خلال أمسية عقدها مركز المسؤولية الاجتماعية بغرفة الشرقية بمقرها الرئيس مساء الأربعاء 27 فبراير 2019 تستعرض تجربة الشركة ورحلة تحولها نحو استدامة المسؤولية الاجتماعية بحضور امين عام الغرفة عبدالرحمن بن عبدالله الوابل وعدد من رجال الاعمال والمهتمين، بان غياب مرتكزات التحول الوطني عن أي مبادرة تقدم للشركات الداعمة او المؤسسات المانحة مؤشر على ان الجهة تغرد خارج السرب، ومشيرا الى ان رؤية المملكة 2030 تعد اطارا أساسيا لابد ان يحيط بكل مشروع او مبادرة مجتمعية.
    ولفت الحريري الى ان المرتكزات الاستراتيجية للمسؤولية الاجتماعية في سبكيم تقوم على ريادة الاعمال والرعاية الصحية والبيئية والرعاية الاجتماعية والرياضية والتعليم والبرامج الثقافية، ومؤكدا بان الشركة دعمت برامج المسؤولية الاجتماعية في الفترة من 2008 وحتى 2018 بما يزيد عن 30 مليون ريال.
    وكشف الحريري بان سبكيم مستمرة في تنفيذ برامج المسؤولية الاجتماعية من خلال تخصيص  بـ 1 بالمائة من صافي أرباحها لدعم مشاريع المسؤولية الاجتماعية وفق سياسة ومعايير واضحة.
    وعن نادي سبكيم الابتكاري قال الحريري بان النادي يعتمد منهجية تتمثل بالمشاركة والعصف الذهني والتصميم والبناء، من خلال محاوره التي تعنى بالذكاء الاصطناعي والبرمجة والربوت والطباعة ثلاثية الابعاد، كما تعمل الاكاديمية على اكتشاف المواهب لدى الطلاب وطاقاتهم الفكرية، وخدمة البيئة المحيطة بتعزيز مبدأ الاستدامة وتدوير الأشياء لصناعة المنتجات، والعناية والاهتمام بالطلاب الموهوبين والعمل على الارتقاء بمستوياتهم الفنية والمهارية، ونشر الثقافة الرقمية والطباعة الثلاثية الابعاد والروبوت والبرمجة.
    وحول مخرجات الاكاديمية أشار الى ان أنشطة وبرامج الاكاديمية اسفرت عن 5760 ساعة عمل تطوعية، و120 طفل مستفيد، و240 زيارة استقبلها النادي من جهات مختلفة، و30 متطوع شارك في التنظيم والتدريب، و32 فكرة ومشروع ابتكاري، و12 وظيفة مؤقتة. وفي الختام تم تكريم الضيف المتحدث بدرع تذكاري.