• البابطين: المرأة السعودية تمتلك 12 بالمائة من عدد المشاريع المسجلة حسب مؤشر ريادة الاعمال

    07/11/2018

     

     

    خلال لقاء الثلاثاء لسيدات الاعمال بغرفة الشرقية
    البابطين: المرأة السعودية تمتلك 12 بالمائة من عدد المشاريع المسجلة حسب مؤشر ريادة الاعمال

    اوضحت مدير ادارة الريادة النسائية افنان بنت اسعد البابطين بان المرأة السعودية تمتلك 12 بالمائة من عدد المشاريع المسجلة حسب مؤشر ريادة الاعمال، مشيرة الى انه منذ العام 2016 وحتى العام 2017 شهد ارتفاع عدد المنشآت التي تملكها المرأة في الولايات المتحدة الامريكية بنسبة 45 بالمائة، وفي الامارات العربية المتحدة تمتلك او تدير المرأة 30 بالمائة من المشاريع الصغيرة مقارنة بالمرأة السعودية التي لا تتجاوز 18 بالمائة.
    وابرزت البابطين خلال لقاء الثلاثاء الشهري لسيدات الاعمال، الذي عقدته غرفة الشرقية بمقرها الرئيس مساء الثلاثاء 6 نوفمبر 2018، وحضره عضوتي مجلس ادارة الغرفة العنود بنت توفيق الرماح ونوف بنت عبدالعزيز التركي عدد من التحديات التي تواجهها المرأة السعودية في الاعمال ومنها: غياب القدوات في مجالات متعددة، وقلة الوعي بالفرص المتاحة من تنمية المهارات الريادية، وعدم القدرة على الوصول للتمويل والمستثمرين ، بالإضافة الى قلة المستثمرات السعوديات.
    وحول دعم المشاريع قالت البابطين بان قلة حاضنات ومسرعات الاعمال في المناطق المختلفة، تشكل تحديا اخرا يضاف الى تعثر تسهيل الاعمال والذي يتمثل بصعوبة بعض الاشتراطات للمشاريع النسائية، لافتة الى ان الريادة النسائية تهدف الى نشر ثقافة ريادة الاعمال لدى السيادات وزيادة عدد السجلات التجارية المملوكة منهن، وزيادة نسبة بقاء المشاريع النسائية في السوق، وتحسين الصورة الذهنية عن رائدات الاعمال السعوديات عالميا.
    وحول برنامج تسريع اعمال المرأة قالت البابطين بانه برنامج خاص يهدف الى رصد التحديات التي تواجهها المرأة عند تأسيس المشاريع بالتركيز على الجانب القانوني والاجراءات التنظيمية بهدف تسهيل عملية التأسيس واختيار الكيان القانوني المناسب لنوعية النشاط المقترح، من خلال رصد التحديات وتحليلها واقتراح الحلول، وايضا رصد الاثر من الحلول المقترحة بعد تطبيقها.
    كما تحدث اللقاء عن اهداف شبكة المرأة في الاعمال المتمثلة ببناء شبكة الكترونية تربط سيدات الاعمال وتتيح تبادل الخبرات والتجارب، وتكوين بيئة جذابة وتفاعلية لرائدات الاعمال والخبراء والمرشدين والمهتمين. وفي الختام تم تكريم ضيفة اللقاء بدرع تذكاري.