• الإبتكار والجودة والإرادة اهم عوامل نجاح المشاريع الريادية

    15/01/2019

     

     

    خلال لقاء برنامج رواد الأعمال بغرفة الشرقية
    الإبتكار والجودة والإرادة اهم عوامل نجاح المشاريع الريادية

    أكدت رائدات أعمال وصاحبات خبرات ناجحة في مجال الاستثمار وريادة الأعمال على أن رؤية2030م أفسحت المجال للإبداع والانطلاق إلى التميز والابتكار .
    جاء ذلك خلال اللقاء الذي أقامته غرفة الشرقية ممثلة في مجلس شابات الأعمال يوم أول أمس الاثنين 14يناير2019م،تحت عنوان (المرأة في الاستثمار)، بحضور عضوتي مجلس إدارة الغرفة  العنود الرماح ونوف التركي، ورئيسة المجلس نجلاء بنت حمد العبدالقادر، وحضور لافت  من شابات وشباب أعمال المنطقة والمهتمين والمهتمات بالاستثمار  وإدارة الأعمال.
     وأشرن إلى أن الرؤية حققت تقدماً كبيراً  في عملية إزالة التحديات والعقبات وتسهيل الإجراءات وإقامة المشاريع على أنواعها سواء للمرأة أو الرجل، وتوقعن بأن يكون للمرأة دور كبير في تحقيق أهدافها وتطلعاتها المستقبلية، ونوهن بضرورة أن تتجه الراغبات في العمل الحر وقبل البدء في خوض التجربة إلى الدراسة والمعرفة والتعلم من خلال البرامج التعليمية التي تؤهل على الاستثمار وإدارة الأعمال، مؤكدين بأن التعليم والمعرفة من أهم أساسيات النجاح.
    واستعرض اللقاء الذي شاركت فيه كل من : سارة العايد، الشريك المؤسس للشركة الإبداعية تراكس (TRACCS ) وخبيرة إدارة الاتصال في الأزمات والعلاقات العامة، وريم بن صديق، الرئيس التنفيذي لشركة ريم بن صديق للتدريب والاستشارات التسويقية، وخبيرة ومدربة فن الإتيكيت وصاحبة  مشروع اتيكيت هاوس، دانية بن سعيدان، ومصممة الأزياء السعودية ومؤسس العلامة التجارية (رزان العزوني)، ورزان العزوني، مراحل تطوير مشاريعهن والتحديات التي واجهتن وكيف تغلبن عليها، واتفقن على أن إرادة المرأة وإصرارها على النجاح هو العامل الأول والأهم في تطور فكرتها لتصبح مشروعًا على أرض الواقع، وأشرن إلى أهمية الأسرة في تنمية الحس الاستثماري لأبنائهم في الصغر، باعتباره أحد أهم عوامل النجاح في المستقبل بخاصة وأن الفكر الريادي يبدأ ويتطور في عقل الطفل من 6سنوات.
    وأكدن الرائدات، بضرورة أن يتحمل أصحاب المشروعات الجديدة مشقة فترة التأسيس وألا يستغرق وقتًا أكبر في إعداد دراسات الجدوى، وعدم المبالغة في تسعير المنتجات.
    وشددن على أهمية إدراك شباب وشابات الأعمال أن السوق أصبح مفتوحًا وهناك تشابه كبير في المنتجات وتنافسية كبيرة، الأمر الذي يتطلب مزيدًا من الأفكار الابتكارية التي تُقدم حلولاً لمشاكل الناس، فضلاً عن توافر الجودة وفقًا لكل منتج ومعايير جودته، والدقة في اختيار اسم المشروع أو المنتج لما له من دور كبير في زيادة نسبة المبيعات وتحقيق النجاح، وكذلك المصداقية في العمل، التي تلعب دورًا كبيرًا في استمرارية المشروع واستدامة نموه.
    وتجدر الإشارة إلى أن برنامج الرواد هو إحدى برامج مجلس شابات أعمال الشرقية، الهادفة إلى نقل تجربة الروّاد و الشخصيات الناجحة في مجال الإدارة والأعمال إلى شابات الأعمال، ويأتي ضمن عدة برامج يسعى مجلس شابات الأعمال لتنفيذها، مثل: برنامج "أنا أقدر"  بهدف إيجاد جيل جديد من الشابات السعوديات يعملن لحسابهن الخاص من خلال نشر ثقافة العمل الحر  وتشجيعهن على المبادرة والإبداع وتحفيز الشابات على خلق فرص العمل بدلاً من طلبها، وبرنامج "الزيارات" لأجل تعزيز الروابط و تنمية العلاقات التجارية بين شابات الأعمال وقطاع الأعمال محليًا و دوليًا.