• الأسهم السعودية تعزز مكاسبها فوق 8000 نقطة بسيولة شرائية عند 5.6 مليار ريال

    15/05/2018

    *أحمد الرشيد من الرياض

    ارتفعت الأسهم السعودية للجلسة الثالثة على التوالي لتغلق عند 8070 نقطة بمكاسب 47 نقطة بنسبة 0.59 في المائة. وجاء الارتفاع بدعم من قطاع المصارف بقيادة "الراجحي". واستطاعت السوق منذ مطلع الأسبوع الجاري أن تعوض معظم خسائر الأسبوع السابق، ما يظهر إقبال المتعاملين على السوق. وأشير في تقرير سابق إلى أن التداول فوق 8050 نقطة سيسهم في نشاط المضاربين، ما ينعكس على نشاط وحركة السوق.
    وارتفعت السيولة 48 في المائة بنحو 1.8 مليار ريال لتصل إلى 5.6 مليار ريال وهي الأعلى منذ أواخر الشهر الماضي. واستقرار السوق فوق مستويات 8050 نقطة سيرجح وصول السوق إلى مستويات 8330 نقطة، خاصة مع استمرار تحقيق النفط مستويات سعرية جديدة لهذا العام، التي تأتي عقب انخفاض فائض المعروض من النفط حتى أصبح يبتعد بنحو تسعة ملايين برميل عن متوسط خمسة أعوام وهو المستهدف من قبل اتفاقية خفض الإنتاج التي تظهر نجاحها حتى الآن. وانتعاش أسعار النفط قد لا يكون كافيا لدفع السوق إلى تحقيق مستويات جديدة نظرا لارتفاع مكررات الربحية وانخفاض العوائد مع تراجع في أرباح الشركات في الربع الأول لتسجل 42 شركة خسائر، ومع توقعات بارتفاع الضغوط على الهوامش الربحية خلال الفترة المقبلة خاصة على الشركات ذات المديونيات العالية حيث إن أسعار السايبر عند أعلى مستوياتها منذ تسعة أعوام. وتلك العوامل ما لم تتحسن، فإن السوق لن تستطيع الحفاظ على وتيرة الارتفاع وتسجيل مستويات سعرية أعلى. وتمت 16 صفقة خاصة على "الراجحي" و"سابك" و"الأهلي التجاري" و"بنك الرياض" بقيمة إجمالية 1.4 مليار ريال، نحو 70 في المائة منها تمت على "الراجحي" وتمت الصفقات بأسعار أقل من السعر المتداول. والصفقات الخاصة تتم خارج السوق، لذلك لا يكون لها أثر مباشر في الأسعار، بينما تحتسب ضمن قيم وحجم التداولات.

    الأداء العام للسوق

    افتتح المؤشر العام عند 8023 نقطة، تراجع طفيفا في مطلع الجلسة، واتجه نحو أعلى نقطة في الجلسة عند 8079 نقطة رابحا 0.7 في المائة. وفي نهاية الجلسة أغلق المؤشر العام عند 8070 نقطة رابحا 47 نقطة بنسبة 0.59 في المائة. وارتفعت السيولة 48 في المائة بنحو 1.8 مليار ريال لتصل إلى 5.6 مليار ريال، وبلغ معدل قيمة الصفقة الواحدة 50 ألف ريال، بينما زادت الأسهم المتداولة 30 في المائة بنحو 55 مليون سهم متداول، لتصل إلى 237 مليون سهم متداول، بمعدل تدوير 0.45 في المائة. أما الصفقات فقد ارتفعت 8 في المائة بنحو ثمانية آلاف صفقة لتصل إلى 112 ألف صفقة. 

    أداء القطاعات

    تراجعت ثمانية قطاعات مقابل ارتفاع البقية واستقرار "الأدوية". وتصدر المتراجعة "الإعلام" بنسبة 1.7 في المائة، يليه تجزئة الأغذية" بنسبة 1.6 في المائة، وحل ثالثا "التأمين" بنسبة 0.8 في المائة. بينما تصدر المرتفعة "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 1.2 في المائة، يليه "المصارف" بنسبة 1 في المائة، وحل ثالثا "تجزئة السلع الكمالية" بنسبة 0.69 في المائة. 
    وكان الأعلى تداولا "المصارف" بنسبة 41 في المائة بقيمة 2.3 مليار ريال، يليه "المواد الأساسية" بنسبة 23 في المائة بقيمة 1.2 مليار ريال، وحل ثالثا "إدارة وتطوير العقارات" بنسبة 16 في المائة بقيمة 884 مليون ريال. 
    أداء الأسهم

    تصدر المرتفعة "الجبس" بنسبة 9.7 في المائة ليغلق عند 14.99 ريال، يليه "نماء" بنسبة 8.11 في المائة ليغلق عند 24.65 ريال، وحل ثالثا "العقارية" بنسبة 6.9 في المائة ليغلق عند 28.34 ريال. في المقابل تصدر المتراجعة "صناعات كهربائية" بنسبة 5.1 في المائة ليغلق عند 22.70 ريال، يليه "سيسكو" بنسبة 3.9 في المائة ليغلق عند 13.52 ريال، وحل ثالثا "إكسترا" بنسبة 3.87 في المائة ليغلق عند 70.82 ريال. 
    وكان الأعلى تداولا "الراجحي" بنسبة 22 في المائة بقيمة 1.2 مليار ريال، يليه "دار الأركان" بنسبة 13 في المائة بقيمة 759 مليون ريال، وحل ثالثا "سابك" بقيمة 617 مليون ريال بنسبة 11 في المائة. 
    *وحدة التقارير الاقتصادية​