• أصول الأفراد لدى المصارف تفوق مطلوباتهم 1.84 مرة .. بلغت 1.1 تريليون ريال

    13/12/2018

    طلال الصياح من الرياض

    فاقت قيمة الأموال التي يطلبها الأفراد من المصارف، الأموال التي تطلبها المصارف منهم بنحو 1.84 مرة أي قرابة الضعفين.
    ووفقا لتحليل وحدة التقارير في صحيفة "الاقتصادية" استندت إلى القوائم المالية للمصارف السعودية، بلغت قيمة مطلوبات الأفراد لدى المصارف بنهاية الربع الثالث نحو 1.101 تريليون ريال، مقابل 598.09 مليار ريال قيمة الأموال التي تطلبها المصارف منهم - أغلبها على شكل قروض -.
    وتشمل أصول الأفراد لدى المصارف على ودائع وصكوك وسندات وغيرها، أما مطلوبات المصارف على الأفراد تشمل قروض واستثمارات ونقد وأصول أخرى.
    وتشكل مطلوبات الأفراد نحو 58 في المائة من مجموع المطلوبات على المصارف البالغة نحو 1893 مليار ريال (1.893 تريليون ريال) وتقسم إلى عدة قطاعات، أفراد وشركات وخزينة وأخرى، علما بأن المصارف تستخدم الفائض في أموال الأفراد (الفرق بين أصولهم ومطلوباتهم) لإقراض الشركات والقطاعات الأخرى.
    أما الشركات، فبلغت قيمة المطلوبات التي تطلبها المصارف منهم نحو 878.47 مليار ريال، في حين أن مطلوبات الشركات على المصارف تبلغ 530.09 مليار ريال، أي أن الشركات تعاني عجزا بقيمة 348 مليار ريال.
    والحال نفسه بالنسبة لقطاع "الخزانة"، إذ تبلغ قيمة مطلوبات المصارف على القطاع نحو 715.9 مليار ريال، بينما بلغت قيمة مطلوبات القطاع على المصارف نحو 222.94 مليار ريال، بما يعني وجود عجز بقيمة 493 مليار ريال.
    أما القطاع الأخير وهي عدة قطاعات تم دمجها تحت "أخرى"، فقد بلغت قيمة مطلوبات المصارف عليها نحو 53.44 مليار ريال، أما مطلوباته على المصارف فقد بلغت نحو 39.06 مليار ريال، بعجز 14 مليار ريال.
    وبلغت أرباح المصارف خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري 2018 نحو 37.7 مليار ريال مقارنة بـ 34.35 مليار ريال خلال الفترة نفسها من العام السابق، مسجلة نموا نسبته نحو 10 في المائة بما يعادل 3.4 مليار ريال.
    وساهم قطاع الأفراد بنحو 33.1 في المائة من أرباح المصارف خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2018، أما قطاع الشركات فقد ساهم بنحو 32.2 في المائة من أرباح المصارف خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من عام 2018، وقطاع الخزانة نحو 30.3 في المائة، والقطاعات الأخرى نحو 4.4 في المائة.
    أما ودائع العملاء لدى المصارف، فبلغت قيمتها بنهاية الربع الثالث نحو 1.674 تريليون ريال، بلغت حصة الودائع تحت الطلب نحو 64.6 في المائة بقيمة 1.081 تريليون ريال، أما الودائع الأخرى التي تشمل الودائع الزمنية والادخارية وغيرها نحو 525.07 مليار ريال.
    وتندرج الودائع في ميزانية المصارف تحت قسم المطلوبات، وتشكل الودائع نحو 88.4 في المائة من مجموع المطلوبات بنهاية الربع الثالث.
    *وحدة التقارير الاقتصادية